عمدة البلدية د.محمد الأمين شعيب في مقابلة صحيفة مع القلم بالفرنسية

ترجمة المقابلة التي أجراها عمدة توجنين د محمد الأمين شُعيب مع صحيفة القلم بالفرنسية
السؤال الأول يتعلق بمعلومات عامة عن بلدية توجنين وبعد
الشكر المستحق للقلم وللقائمين عليها على اتاحة الفرصة أشرت الى أن تمثل اليوم المقاطعة الاكبر من حيث عدد السكان على المستوى الوطني و نفترض ان سكانها حالا يتجاوزون 200 الف ساكن (150الف سنة 2013 وانضافت عليها عشرات الاف الأسر المرحلة مع تاهيل الاحياء العشوائية حيث صرحت لادي انها وزعت 40 الف قطعة في توجنين اي 40 الف اسرة جديدة) ،
وتوجنين كذلك مقاطعة مترامية الاطراف تمثل خمس 5/1 مساحة نواكشوط .
وتشكل هاتان الميزتان اي الكثافة السكانية العالية والمساحة الحغرافية الواسعة تحديا حقيقيا حيث يزداد الطلب على الخدمات الاساسية من تعليم وصحة وماء وكهرباء وطرق …الخ
حاليا توجنين توجد فيها 39 مدرسة عمومية و 6 اعداديات و4 ثانويات وثلاث مراكز صحية عمومية ومركزان خصوصيان
وهذا لايلبي الحد الادنى من الحاجيات في مجالات الصحة والتعليم ويضطر الكثير من الاسر الفقيرة اصلا الى تعليم ابنائهم في المدارس الخصوصية و يلجؤون الى المستشفيات في مقاطعات اخرى في دار النعيم وعرفات والرياض..
واجابة على السؤال المتعلق بارتفاع مستويات الجريمة والعنف الملاحظ اخيرا في نواكشوط
نبهنا الى ان ذلك يعود الى وجود الكثير من الشباب خارج فصول الدراسة وتوجه عدد معتبر منهم الى الانحراف والجنوح الذي تغذيه وسائل التواصل الاجتماعي …
وأننا نتابع موضوع الامن مع السلطات الادارية والامنية وننسق الجهود معهم واتخذت في الآونة الاخيرة بعض الاجراءات من طرف السلطات الادارية والامنية في الولاية مثل اعلان رقم اخضر للتواصل المباشر وتبليغ شكاوى المواطتين ونظام مداومة وفرق متابعة …
ونرجو ان تعطي هذه الاجراءات أكلها ونامل ان تعزز بإجراءات أخرى تضمن توفير الظروف الملائمة للفرق الامنية وتمكينها من الوسائل اللوجستية والبشرية حتى تتمكن من الاستجابة للتحديات المصاحبة لتوسع المدينة ولعصر عولمة الجريمة وتطور وسائلها.
وبخصوص التوجهات الاخيرة للحكومة لتعزيز اللامركزية ذكرنا ان الحكومة اعتمدت اخيرا الاستيراتيجية الوطنية للامركزية والتنمية المحلية وسيباشر قريبا المجلس الوطني للامركزية والتنمية المحلية عمله ونأمل ان يعطي ذلك دفعا للامركزية التي اضحت تمثل افضل السبل لتحقيق التنمية المحلية المتوازنة والمنسجمة .
ونرى ان البلديات اذا مكنت من الصلاحيات المحددة و الموارد الضرورية لعملها بمقدورها ان تؤدي ادوارا مهمة بحكم قربها من المواطن ومعرفتها بهمومه ومشاغله ولقدرتها على المتابعة ومعرفة الاولويات.
وأن البلديات تؤدي دورا مكملا للعمل الحكومي وقد لوحظ ذلك جليا في العمل الجبار الذي قامت به البلديات لمواجهة وباء كورونا .
البلديات تمثل السلطة في كل المناطق وفي ازيد من 150 منطقة من البلاد وحدها البلديات هي من يمثل السلطة، كل ذلك يؤشر على اهمية الدور الذي يمكن للبلديات القيام به اذا وفرت لها الموارد ومنحت الصلاحيات.
وعن العلاقة بين الجهات والبلديات أشرنا الى ان الجهات تمثل مستوى ثانيا من اللامركزية بعد البلديات والقانون يعطيها صلاحيات محددة ومختلفة عن صلاحيات البلديات ومع ذلك هناك حاجة للتنسيق والتعاون خاصة ان العمل يتجه في النهاية لنفس المواطنين ونفس الحيز الجغرافي.
وردا على السؤال المتعلق بالجريمة والعنف في الاحياء الهشة نبهنا الى ان توجنين توجد بها احياء هشة عديدة ولكنها ليست هي وحدها السبب في انتشار الجريمة والعنف، هناك اكثر من سبب وقد اشرنا في البداية الى بعضها.
صحيح ان المناطق غير المؤهلة تشكل ارضية مناسبة للجريمة بسبب غياب التخطيط وتقارب المساكن وطبيعتها الهشة والغير محمية وعدم توفر الانارة العمومية …كل ذلك يوفر الجو الملائم للعنف والجريمة.
أما عن الحاجيات الاساسية في التعليم والصحة والمجال الاجتماعي
فقد نبهنا في البداية الى النقص الكبير في المؤسسات التعليمية والصحية وان ماهو متاح حاليا لايلبي الحاجيات المتزايدة ونتابع مع القطاعات الوصية هذه المسالة
نسجل هذه السنة تشييد اربع مدارس ابتدائية مكتملة انتهت الاشغال في اثنتين منها وتجري الاشغال في البقية كما تمت توسعة عدد من المدارس الابتدائية بقسم او قسمين .
وفي الوقت الذي نثمن فيه ما تم انجازه نطالب بالمزيد وننبه الى ان حاجيات المقاطعة في التعليم والصحة كبيرة ومتزايدة بسبب الاعداد المتزايدة للسكان
وردا على السؤال المتعلق بالشركاء الأساسيين للبلدية أكدنا أن الشريك الاساسي للبلدية في مجال البنية التحتية هو القطاعات الحكومية المعنية وتوجد شراكات اخرى نذكر منها التعاون الياباني الذي مول توسعة وترميم مدرسة القدس في بوحديده ونعمل حاليا على إقامة شراكات أخرى مع التعاون الالماني والفرنسي والاسباني .وكل المشاريع والبرامج المتدخلة في المجال.
مرة اخرى أجدد شكري وتقديري
عمدة توجنين
د.محمد الأمين سيد المختار شعيب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق