وزير الداخلية يشرف على إطلاق حملة بلدية توجنين لمواجهة الموجة الثانية من “كورونا”

أشرف وزير الداخلية واللامركزية الدكتور محمد سالم ولد مرزوك، بعد ظهر اليوم السبت 05-12-2020، على إطلاق حملة تنظمها بلدية توجنين بالتنسيق مع السلطات الادارية ومنظمات المجتمع المدني والتجمعات الشبابية لمواجهة الموجة الثانية من فيروس كورونا المستجد.
واستقبل وزير الداخلية عند مكان انطلاق الحملة في “وقفة توجنين” من طرف والي نواكشوط الشمالية السيد مامادو كوجل امادو سي والعمدة محمد الأمين ولد شعيب ومستشار الوالي المكلف بالشؤون الاقتصادية والتنمية المحلية المين ولد جدو والأمين العام للمقاطعة الحسن ولد اسويدات، واتحادي رابطة آباء التلاميذ في نواكشوط الشمالية، ورئيس رابطة آلاء التلاميذ في توجنين، ورئيس قسم اتحادية التجار في توجنين، وأعضاء لجنة اليقظة على مستوى المقاطعة وعدد معتبر من ممثلي الجمعيات الشبابية.
عمدة البلدية الدكتور محمد الامين ولد شعيب قدم شرحا مفصلا عن الحملة التي تشمل توزيع الكمامات وأدوات التعقيم، إضافة إلى القيام بحملة تحسيس مكثفة في الأسواق وأماكن التجمعات العامة عن طريق فرق متنقلة وسيارات تجوب الاسواق والشوارع الرئيسة فضلا عن فريق التعقيم الذي سيباشر تعقيم المصالح الادارية التي يرتادها السكان بشكل كبير.
وقد عاين وزير الداخلية أماكن جهزتها البلدية عند مداخل الأسواق من أجل تمكين الزوار من غسل أياديهم وتعقيمها.
وقد تم في هذا النشاط توزيع كمية من الكمامات ومواد التعقيم على رواد الأسواق، كما تم حثّ الحضور على ضرورة الالتزام بكافة الإجراءات الوقائية من أجل كسر وتيرة تفشي الفيروس.
وعبر وزير الداخلية عن أهمية هذه الحملة، داعيا إلى الالتزام الصارم بكافة الإجراءات الوقائية.
وكانت بلدية توجنين قد قادت حملة مكثفة خلال الموجة الأولى من تفشي فيروس كورونا، شملت الأسواق والمساجد، ومراكز تجمع السكان تم فيها توزيع كميات معتبرة من الكمامات وأدوات التنظيف والتعقيم، كما تم تعقيم عشرات المساجد، و الأسواق ومحطات النقل والمصالح الإدارية الرئيسة في البلدية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق